شارع سيف غباش

شارع سيف غباش هو الطريق الواصل بين شارع الجامع الكبير وشارع طنب الكبرى، كذلك يتقاطع مع شارع مشجر وشارع القيادة وشارع مزاحم وشارع القناديل وشارع القلائد وشارع الغداف، مما يعطيه دوراً حيوياً في المدينة.

تسمية شارع سيف غباش

في فبراير (شباط) 2014 أطلق اسم سيف غباش على أحد شوارع العاصمة أبوظبي القريبة من الجامع الكبير، ليروي الشارع مسيرة حياة أحد أوائل مؤسسي وزارة الخارجية الإماراتية، سيف سعيد غباش وزير الدولة للشؤون الخارجية الراحل والمتحدث الرسمي باسم الإمارات في المحافل الدولية .

ولد سيف غباش في 21 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1932 في رأس الخيمة، توفي والداه حين كان في 12 من عمره فعاش في كنف عمته في دبي لمدة 3 سنوات، حيث تلقى تعليمه في المدرسة الأحمدية ودرس اللغة الإنجليزية في مدارس ليلية، وتتلمذ على يد الشيخ أحمد بن حجر فتعلم النحو والبديع والبيات والفقه الإسلامي. ومع حلول عام 1949 بدأ غباش بالتنقل بين عدة دول طلباً للعلم، فدرس في البحرين ثم التحق بجامعة بغداد لدراسة الهندسة عام 1953 إلا أن الأوضاع السياسية السائدة تلك الفترة منعته من إتمام السنة الثالثة فغادر إلى مصر عقب حصوله على بعثة من المؤتمر الإسلامي عام 1956، ثم انتقل إلى الكويت حيث تبوأ أول وظيفة له بمنصب مساعد مهندس في دائرة الأشغال الكويتية.

عاش حياته متنقلاً بين عدة دول ما اكسبه ثقافة واسعة في الآداب والفنون وإلماماً واسعاً باللغات، ففي عام 1959 هاجر إلى النمسا بعد أن عاش لفترة في لبنان وتعلم اللغة الألمانية، لينتقل فيما بعد إلى ألمانيا ويلتحق بوظيفة مساعد مهندس في شركة إنشاءات، زار كذلك إيطاليا، ليستقر عقبها في باريس والتي عاش فيها بين 1963 و1968 فدرس الأدب والفلسفة وتعلم اللغة الفرنسية.

عاد إلى الإمارات عام 1968 فرزق بأبنائه عدنان وسعيد وعمر، وتولى أول عمل له بمنصب رئيس الهندسة في بلدية رأس الخيمة، ووظّف معرفته باللغات لتعزيز النهضة الثقافية فترجم مقالات الصحف العالمية عن الأحدث المهمة حول العالم وعمل على نشرها في مجلة رأس الخيمة، ودعمت مقالاته مشروع حماية شواطئ المعيرض وتحدث عن شبكة المواصلات في الدولة مدعماً مقالاته بالخرائط والرسوم الهندسية.

بين عامي 1969 و1970 رافق الشيخ صقر بن محمد القاسمي إلى بعض العوصم العربية والأجنبية، وكان ضمن وفد رأس الخيمة حيث شارك بمحادثات الاتحاد، ليعُين عقب قيام الاتحاد وكيلاً لوزارة الخارجية، فوظّف خبرته في تنظيم الوزارة وتمكين شباب الإمارات وتجهيزهم للعمل في سفارات الإمارات في الخارج، ومع تشكيل وزارة اتحادية جديدة في 25 ديسمبر (كانون الأول) عام 1973 عُين غباش أول وزير دولة للشؤون الخارجية وبات المتحدث الرسمي للإمارات في المحافل الدولية.

توفي سيف غباش في 25 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1977 بعمر 45 عاماً ليختم مسيرة مهنية امتدت ما يقارب 10 أعوام عمل فيها على خدمة بلاده.

Leave a Comment